في بلادي..

أكتب للنائمين لأحمل وقتهم عنهم فتتسع و سائدهم لأحلام أخف.. ولأنك تبكين وحدك أرش الملح في طرقات البلاد البعيدة لأخدع الحزن فيأتي إلي و يترك دموعك .
ولأنها هزمتني و انتصرت للشريعة أحدثك عن إله جديد لم يصلوا له بعد ..فبقي حيا في سماء ما يربي السكينة !
في بلادي يقتلون الله باسمه لذا تبدو السماء هناك بعيدة ..
و انا بعد الهزيمة اختبأت في الفراغات بين كلمات الكتب كعورة يجب سترها بأفكار الآخرين .. و صممت أذني عن كل وعد . أن ترحل من هنا يعني أن تذهب إليك -تهمس المرآة- وأنا صليبي نهضت .
أكلما ( أنا ) دققت مسمارا جديدا في نعش اسمي؟ كالماء غسلت كل شيء ونسيت نفسي .. نبضي مطرقة تدق في محراب صمتي.
قلت ولتكن نارا لأكشف معدني ..النار تلمع الذهب وهذه الشمس لم تعد تكفي أطفال ذاك البلد.

#ورد_الآن

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: