أبواب .. كالعَلمِ في البلدان الآمنة…

أبواب .. كالعَلمِ في البلدان الآمنة…

ما كانت تعلم الشجرة أنها تمد قاتلها بالأكسجين لينمو و يشتد ساعداه ، و ما كان يعرف هو سبب الضيق في تنفسه بعد أن قطعها !! النجار الذي صنع منها بابا بريء من ذنبها كذلك الذي صنع الصليب . و الباب بدوره بريء من ضفتيه من يغلقه و من يطرقه ..
أنا بدوري أصيغ سمعي ك يد و أفتح سطرا , لكل سائل لم يفتح له بعد أن أمضى ليل العمر طرقا , على ما ظنه بابا”و كان منبر !
من يقف خلف هذه الأبواب ؟ و من يبكي أمامها؟؟ من ينتظر أن تطرق ؟ و من مل طول الإنتظار فحولها جدارا ؟؟ وحده الباب المفتوح يلوح كلما هب الهواء كالعلم في البلدان الآمنة… يلوح كلما هب الهواء ،كالشجرة قبل ان تقطع

#ورد_الآن

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

المدونة على ووردبريس.كوم.

%d مدونون معجبون بهذه: